الجغرافيا والسكان

الموقع الجغرافى

تقع الجمهورية اليمنية في جنوب غرب الجزيرة العربية بين خطي عرض 12 و 20 درجة شمال خط الاستواء وبين خطي طول 14 و 54 درجة شرق خط جرينتش، وتبلغ مساحتها 000،555 كم2 (بدون الربع الخالي). يحد اليمن من الشمال المملكة العربية السعودية ومن الجنوب البحر العربي والمحيط الهندي ومن الغرب البحر الأحمر ومن الشرق سلطنة عمان.1

 

التضاريس والطبيعة:

تتميز الطبيعة اليمنية بالتعدد والتنوع والجمال حيث تطل على السهول الساحلية سلاسل من الجبال المنخفضة والعالية المتدرجة. وتنتشر في ربوع اليمن الهضاب والآكام والتلال والسهول التي تتسع في بعض المناطق وتضيق في أخرى والأودية الخضراء التي تجري فيها المياه خلال موسمي الأمطار. وتمتد الصحاري الواسعة شرقاً وشمالاً وخاصة إلى الشمال الشرقي. لذلك، فإنّ هذه التضاريس الطبيعية تقسم اليمن إلى خمس مناطق طبيعية متمايزة هي على التوالي المنطقة الساحلية، منطقة الهضاب، المنطقة الجبلية، منطقة الربع الخالي، منطقة الجزر اليمنية.

المنطقة الساحلية:

وتشمل السهول الساحلية المنخفضة المطلّة على البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي. وتتصل السهول ببعضها مكوّنة شريطاً ساحلياً يمتد من الحدود العمانية شرقاً باتجاه جنوب غرب إلى باب المندب ثمّ تتجه شمالاً حتى الحدود اليمنية السعودية. ويبلغ طولها حوالي 2500 كم في حين يتراوح عرضها بين 30 = 60 كم. وتضمّ هذه المنطقة إدارياً محافظات الحديدة، لحد، أبين، المهرة، عدن، وجزء من محافظة حضرموت.

المنطقة الجبلية:

والتي تكوّنت نتيجة التصدّع الأفريقي الذي أحدث الأخدود وأدى إلى تكوين البحر الأحمر وخليج عدن. ويتدرّج ارتفاع جبال اليمن من 1000 – 3600 متر، كما تعتبر قمّة جبل النّبي شعيب أعلى نقطة في شبه الجزيرة العربية ( 3666 متر ) والتي تغطيها الثلوج بعض أيّام السّنة. وتتخلل السلسلة الجبلية على طول امتدادها قيعان وأحواض مستوية عديدة، كما يتّجه خط تقسيم المياه في هذه الجبال إلى كافة الجهات حيث تنحدر المياه شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً عبر الأودية المختلفة. ومن أهم تلك الوديان ما يلي: · الوديان التي تصبّ في البحر الأحمر مثل وادي حرض، وادي مور، وادي سردود، وادي سها، وادي رماع، وادي زبيد، وادي موزع، ووادي رسيان. · الوديان التي تصب في خليج عدن والبحر العربي مثل وادي تبن، وادي بنا، وادي أحور، ووادي حضرموت · الوديان التي تنحدر شرقاً لتصبّ في رمال الصحاري مثل وادي خب، وادي الجوف، ووادي أذنه · الوديان التي تنحدر إلى الشّمال والشّمال الشرقي مثل وادي حريب، وادي مرخه، وادي جردان، وادي عيوه الصيعر، وادي رماه، ووادي شعث وتشمل المنطقة الجبلية إدارياً كل من محافظات صنعاء، حجة، المحويت، صعدة، ذمار، إب، تعز، البيضاء، والضالع.

منطقة الهضبة (السهول الشرقية):

التي تتكون من الصخور الرسوبية. وتقع إلى الشرق والشّمال من المرتفعات الجبلية وتمتد مبوازاتها محققة أقصى ارتفاع لها عند 1000 متر. ورغم أنّها تتسع باتجاه الرّبع الخالي إلاّ أنّها تأخذ بعد ذلك بالانخفاض التدريجي. وتنحدر المياه من المنطقة الجبلية إليها وتتداخل أطرافها من الناحية الشمالية مع الربع الخالي. وتضم هذه المنطقة أجزاء من محافظات صعدة، والجوف، شبورة، حضرموت، والمهرة.

منطقة الربع الخالي:

وهي من المناطق الصحراوية اليمنية التي تتخللها بعض النباتات البرية خاصة في أطرافها المتداخلة مع المنطقة الهضبية بواسطة الوديان والعروق الرملية. وكلّما ابتعدنا إلى داخل الرّبع الخالي ندرت الحياة النباتية والمياه وكثرت الكثبان الرملية المتحرّكة التي تطمس المعالم والآثار. ولقد تعددت مسمّيات الرّبع الخالي عبر المراحل التاريخية مثل البحر الرجراج، البحر السافي، الصحراء اليمنية الكبرى، وصحراء الأحقاف. مجموعة الجزر اليمنية: والتي تنتشر في المياه الإقليمية لليمن وعلى امتداد البحر الأحمر والبحر العربي. وتتميز بطقسها وبيئتها وبتضاريسها وتكويناتها الطبيعية الخاصة. ويستحوذ البحر الأحمر على العدد الأكبر منها حيث تشكل ما يشبه الأرخبيل بمحاذاة الشاطئ اليمني. وتعتبر جزيرة كمران أهم وأكبر الجزر اليمنية على البحر الأحمر المأهولة بالسّكّان وبعض الحيوانات البرية النادرة. ويوجد إلى الشّمال من جزيرة كمران جزر بكلان، الطير، والفاشت، وإلى الجنوب جزيرة زقر وأرخبيل حنيش الذي يشمل حنيش الكبرى وحنيش الصغرى. أمّا جزيرة ميون “بريم” فتسيطر على مضيق باب المندب وتقسمه إلى قسمين. الشاطئ اليمني. وتعتبر جزيرة كمران أهم وأكبر الجزر اليمنية على البحر الأحمر المأهولة بالسّكّان وبعض الحيوانات البرية النادرة. ويوجد إلى الشّمال من جزيرة كمران جزر بكلان، الطير، والفاشت، وإلى الجنوب جزيرة زقر وأرخبيل حنيش الذي يشمل حنيش الكبرى وحنيش الصغرى. أمّا جزيرة ميون “بريم” فتسيطر على مضيق باب المندب وتقسمه إلى قسمين. وفي البحر العربي تنتشر الجر اليمنية متقاربة فيما بينها، وأكبرها وأشهرها على الإطلاق جزيرة سقطرة التي يكثر فيها أشجار العندم وأشجار دم الأخوين. ويستخرج من هذه الأشجار اللبان وأنواع مختلفة من الدواء والبخور والأصباغ التي يُستخدم بعضها للتزين. ويقطن الجزيرة حوالي 000،35 نسمة. ويوجد بالقرب من الجزيرة مجموعة جزر صغيرة أهمّها جزيرة عبد الكوري وجزر الأخوين سمحه ودرسه.

Print Friendly