بعد “تشابالا”..إعصار “ميغ” يضرب جزيرة سقطرى اليمنية

قتل شخصان على الأقل وأصيب العشرات اليوم الأحد (الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني) بعدما ضرب إعصار جديد جزيرة سقطرى اليمنية. وضرب الاعصار “ميغ”، مصحوبا برياح قوية وأمطار وسيول، الجزيرة التي لا تزال تعاني من أضرار الاعصار “تشابالا” الذي ضربها نهاية الأسبوع الماضي، في ظواهر نادرا ما تشهدها البلاد.

boats noged

 

وتقع سقطرى في شمال غرب المحيط الهندي على مسافة 250 كلم من منطقة القرن الإفريقي و350 كلم من السواحل اليمنية، ويبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة، معظمهم من الصيادين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر حكومي يمني فضل عدم كشف اسمه، قوله إن رجلا وامرأة قتلا جراء سقوط منزلين اثر الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة والأمواج التي ارتفعت بنسبة كبيرة جراء الإعصار، مؤكدا أن عشرات آخرين أصيبوا جراء الرياح العاتية والإمطار.

وقال سكان محليون في الجزيرة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عشرات المنازل والمرافق العامة تعرضت لأضرار بالغة جراء تدفق السيول والأمطار الغزيرة التي سببها إعصار “ميج”. وبحسب السكان، لم يتسن حتى الآن حصر الأضرار بسبب استمرار هطول الأمطار والرياح، “إلا أن تأثير الإعصار ميغ يعتبر أقوى من إعصار تشابالا”، الذي ضرب الجزيرة والسواحل اليمنية الجنوبية الشرقية قبل أيام قليلة.

house homhil

وكانت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة كلير نوليس قد قالت الجمعة إن “ميغ” لن يكون بقوة “تشابالا” الذي أودى بثمانية أشخاص عندما ضرب سواحل جنوب شرق اليمن مطلع هذا الأسبوع. إلا أن الناشط الاغاثي المقيم في سقطرى عبد الرؤوف الجحيملي قال لوكالة فرانس برس إن “هذا الاعصار أقوى من تشابالا”. وأوضح أن السكان الذين عادوا إلى منازلهم القريبة من الشاطئ، والتي تضررت بفعل تشابالا، اضطروا للنزوح مجددا الأحد إلى مناطق مرتفعة مع بدء الفيضانات في الجزيرة.

ونادرا ما تشهد مناطق شبه الجزيرة العربية أعاصير مشابهة. واعتبرت نوليس أن تشكل إعصارين في فترة زمنية قصيرة هو “حدث استثنائي”.

dracaena homhil home homhil

Print Friendly