بيان المجلس الأوروبي بشأن اليمن

مجلس الاتحاد الأوروبي

 

بيان المجلس الأوروبي بشأن اليمن

اجتماع مجلس الشؤون الخارجية لوكسمبورغ 21 أكتوبر 2013

 

:  اعتماد المجلس الاستنتاجات التالية

 

1) إن الاتحاد الأوروبي يحيي التقدم الذي أحرز حتى الآن من قبل مؤتمر الحوار الوطني (NDC ).

  كما تثني اللجنة على الدور الذي تقوم به الحكومة الانتقالية في اليمن، تحت قيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، في ضمان أن مثل هذه العملية الصعبة يمكن أن تتم. ويحث الاتحاد الأوروبي الآن المندوبين إلى استخدام الدورة العامة الثالثة التي افتتحت مؤخرا للانتهاء من أعمالهم. يجب أن يتبع اتفاق بشأن القضايا العالقة قبل اعتمادها رسميا وتنفيذ حقيقي لتوصيات ال (NDC).إن  اختتام أعمال ( NDC) سيمثل خطوة أساسية في العملية الانتقالية في اليمن.

2) وتماشيا مع استنتاجات المجلس في 24 حزيران 2013، إن الاتحاد الأوروبي يكرر أهمية المضي قدما في عملية انتقال للسلطة بشكل سلمي ومنظم وشامل من شأنها أن تسمح باستفتاء دستوري تليها انتخابات عامة وفقا لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذه. كما تؤكد استعدادها لدعم انتخابات شاملة وذات مصداقية وشفافية في اليمن. ان الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الأطراف إلى الاقتراب من التحديات المقبلة ومعالجة القضايا المتبقية الحاسمة، ولا سيما فيما يتعلق بنموذج مستقبل الدولة، بروح من الواقعية والتوافق. كما يكرر الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء أعمال تهدف إلى عرقلة عملية الانتقال.

3) وفي الوقت نفسه يشجع الاتحاد الأوروبي السلطات اليمنية تنفيذ التدابير المتفق عليها لتعزيز الثقة في القضايا الجنوبية، على النحو المبين في العشرون نقطة التي أوصت بها اللجنة الفنية التحضيرية (NDC ) والإحدى عشر نقطة التي وافق عليها (NDC )، من أجل بناء الثقة في النتائج الإيجابية لعملية الانتقال  بين جميع المواطنين في اليمن، والثقة في النتائج الإيجابية لعملية الانتقال.

4) ويدعو كذلك الاتحاد الأوروبي الحكومة اليمنية لإجراء الإصلاحات اللازمة على وجه السرعة، مثل الحد من الفساد في القطاع العام، وتحسين إدارة (الإدارة العامة (عن طريق إزالة “العمال الوهميين” من الخدمات المدنية والأمن، واتخاذ خطوات نحو الإصلاح التدريجي بروح من التماسك الاجتماعي، وتنفيذ خطة العمل لتوظيف الشباب.  يدعو الاتحاد الأوروبي أيضا الحكومة اليمنية بسرعة لإبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي. بدون هذه الخطوات سيكون الانتعاش الاقتصادي وتحسين الوضع الإنساني المتردي في اليمن غيرممكنا.

5) يعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء الوضع الأمني ​​الهش في اليمن وزيادة الهجمات.  كما يدين الاتحاد الأوروبي بشدة الهجوم الذي وقع في صنعاء يوم 6 أكتوبر حيث قتل خلالها عضوا من موظفي السفارة الألمانية. الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات اليمنية إلى بذل قصارى جهدهم للتحقيق في الأحداث السابقة وتحسين الأمن في صنعاء وفي كل البلاد. إن الاتحاد الأوروبي أيضا يعرب عن قلقه إزاء العدد المتزايد من عمليات الخطف في اليمن للحصول على فدية لتعزيز الجماعات الإرهابية.
الأمن هو عنصر أساسي في انتقال اليمن الناجحة.

6) في هذا الصدد، سيواصل الاتحاد الأوروبي دعم جهود الحكومة اليمنية لتحسين الوضع الأمني​​.  إن الاتحاد الأوروبي يؤكد مجددا التزامه بالوقوف إلى جانب السلطات والشعب اليمني في سعيها لتأمين مستقبل أفضل لبلدهم “.

Print Friendly