تزامناً مع وصول هادي.. وتيرة المعارك تشتد في #اليمن

تزامناً مع وصول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى مدينة عدن، ارتفعت وتيرة المعارك بين المقاومة الشعبية مدعومة بقوات التحالف وبين المتمردين والموالين لهم من قوات المخلوع صالح في تعز والضالع والجوف.

وتم تحقيق تقدم نوعي في منطقتي الشريجة وكرش مع بدء عملية عسكرية للجيش اليمني والتحالف في تعز لاستعادتها من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.مطار عدن الدولي

وأفادت مصادر أمنية بمقتل أكثر من 35 متمرداً حوثياً على جبهات تعز الغربية والجنوبية، في اشتباكات عنيفة مع رجال المقاومة المدعومة بغطاء جوي من مقاتلات التحالف التي استهدفت موكباً لقيادي بارز في الميليشيات الحوثية في جبهة الوازعية ما أدى إلى مقتله.

وتمكنت المقاومة الشعبية من استعادة السيطرة على معسكر العمري شمال باب المندب، بعد معارك شرسة قتل فيها العشرات من الطرفين، حيث لجأت الميليشيات إلى زراعة كميات كبيرة من الألغام لإعاقة تقدم المقاومة في تلك الجبهة.

في الضالع، أكدت مصادر محلية أن المقاومة الشعبية والجيش الوطني أكملا تطهير منطقة موريس بعد معارك عنيفة مع المتمردين تمهيداً لاستعادة مدينة دمت.

وإلى مأرب، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين رجال المقاومة وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على جبهتين منفصلتين، الأولى في منطقة الجدعان شمال المحافظة باتجاه معسكر اللبنات، حيث يسعى الجيش والمقاومة لاستعادة السيطرة على مدينة الحزم مركز محافظة الجوف، والأخرى في جبهة صرواح التي تشهد اشتباكات وقصفاً متبادلا ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

Print Friendly