رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة الالتزام المطلق والصادق باتفاقية السلم والشراكة

عقد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اجتماعا لهيئة المستشارين من القوى السياسية والحزبية .
150115143932-9082-213468
واستعرض الأخ الرئيس في بداية الاجتماع جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالوضع العام على المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية على مختلف مستوياتها .

وأكد ان الاوضاع بصورة عامة تحتاج إلى تكاتف الجهود والتعاون من اجل استتباب الامن والاستقرار وبما يصب في مصلحة المضي صوب استكمال ما تبقى من شروط المرحلة الانتقالية وفقا لمقتضيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة واتفاقية السلم والشراكة الوطنية .

وشدد الاخ الرئيس على ضرورة الالتزام المطلق والصادق في ما جاء باتفاقية السلم والشراكة وبما يهيئ الظروف والمناخات لاستكمال المرحلة الانتقالية بصورة نهائية خصوصا وان مسودة الدستور الآن في طريقها إلى الهيئة الوطنية العليا لمراقبة الحوار من اجل المراجعة والإقرار وفقا لمخرجات الحوار الوطني الشامل وما انبثق عنه من معالجات ومصفوفات وطنية شاملة سيتمخض عنها منظومة حكم جديدة على أساس الحكم الرشيد والعدالة والحرية والمساواة دون اقصاء او اجحاف او استحواذ.

ونوه الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي بان اليمن اليوم بعد النجاحات التي تحققت على مشارف عهد جديد سيمثل محطة استراتيجية وتاريخية في تاريخ اليمن المعاصر .

وتطرق الأخ الرئيس إلى الحملة الإعلامية الظالمة والمسيسة ضد اليمن بعد العملية الإرهابية المدانة التي وقعت في باريس وكأن اليمن على موعد مع اعمال عدائيه ضده على أساس انه مصدر للإرهاب .

وقال رئيس الجمهورية ” اليمن يعاني من تصدير الإرهاب اليه وقد عانى معاناة بليغة جراء العمليات العدوانية الإرهابية في أراضيه وضد مختلف المصالح وهو ما أدى إلى خسائر تقدر بمليارات الدولارات من حيث انحسار السياحة بصورة شبه كاملة، وتضرر المصالح الاقتصادية من استثمارات في حقول النفط والغاز ونشاطات اقتصادية مختلفة وما يرتبط بالنشاطات الفندقية من عمالة متعددة الأوجه والجميع يعرف هذا على المستوى الدولي والإقليمي” .

وأضاف “أن اليمن ليس أفغانستان وليس حتى فيتنام وفي الوقت الذي ندعو المجتمع الدولي إلى مساعدة اليمن للخروج من ازماته وإنجاح المرحلة الانتقالية بصورة نهائية التي تشارف على الانتهاء أصلا نفاجئ بهذه الحملة العدائية المسيسة التي قد يكون لها اثار سلبية فادحة”.

وجرى في اللقاء نقاش مستفيض حول عدد من القضايا المتصلة بالمضي صوب اليمن الجديد واستكمال ما تبقى من المرحلة الانتقالية وصولا الى الانتخابات البرلمانية والمحلية والرئاسي التي باتت قريبة جدا .

كما قراء مستشار رئيس الجمهورية الدكتور رشاد العليمي المحضر الخاص بلقاء مستشاري الرئيس بقيادة انصار الله في صعده وكل ما دار من نقاش وحوار مع الأخ عبدالملك الحوثي، والتي تضمن جملة واسعة من القضايا الوطنية والملفات الخاصة بالمعالجات على مختلف مستوياتها وما يجب ان يتم .

كما جرى استعراض ما تم وما لم يتم حتى اليوم وبيان أوجه القصور وجرى التأكيد على ضرورة تنشيط العمل وبصورة حثيثة حتى استكمال العملية السياسية بصورة كاملة وبحسب ما هو مرسوم.

سبأ

Print Friendly